الكليات و الاقسام - مقابلة مع عميد كلية الطب البيطري

مقابلة مع عميد كلية الطب البيطري

الثلاثاء 14/02/2017

 

ليس الجمال بأثواب تزيننا إنّ الجمال جمال العلم والأدب
وليس اليتيم من لا والدين له إن اليتيم يتيم العلم والأدب
كن ابن من شئت واكتسب أدباً يغنيك محموده عن النسب
وجامع العلم مغبوط به أبداً فلا يحاذر منه القوت والطلبا
إن الطالب راس المال لأنه قائد المستقبل فهو شريك في العملية التعليمية وليس جزء بل هو الأصل ولذلك على الشريك أن يكون فاعل وله دور كبير لتكتمل العملية التعليمية.
 
هذا كان بداية قول عميد كلية الطب البيطري الأستاذ الدكتور فلاح شديفات في المقابلة التي أجرتها معه جريدة just for just التي تضمنت الحديث عن عدة محاور تخص الطب البيطري كمهنه وواجب الطبيب البيطري إتجاه تخصصه و ما هي النظرة المستقبيله الممنكة لطب البيطري.
 
بداية سنعرفكم بالدكتور فلاح شديفات عميد كلية الطب البيطري تخرج من جامعة بغداد عام 1987 م، ومن ثم خدم في القوات المسلحة لمدة سنتين مكلف في نادي البولو، و حصل على منحة دراسية لدراسة الماجستير والدكتوراة في جامعة أوهايو في ولاية أوهايو، أكمل مرحلة الماجستير عام 1993 م و مرحلة الدكتوراه عام 1996 م .
 
إلتحق بجامعة العلوم والتكنولوجيا كأستاذ مساعد عام 1997م ومنذ ذلك الوقت هو عضو هيئة تدريس في الجامعة،
له إجازتين الأولى كانت في جامعة اليرموك والثانية كانت عبارة عن منحة من الصندوق العربي لنماء الإقتصادي و الإجتماعي في أوهايو.
كما أن العمل الإداري في الجامعة ليس جديد على عميد كلية الطب البيطري بل خدم كمساعد عميد ونائب عميد في السابق.
 
ذكر الدكتور فلاح شديفات بأن كلية الطب البيطري تعتبر صغيرة بالنسبه لغيرها ولكنها تمتلك عناصر قوة متعددة ومن أهمها المؤهلات العلمية التي يمتلكها أعضاء هيئة التدريس.
 
كما أنها من أفضل الكليات من جهة اعداد هيئة التدريس بالنسبة لأعداد الطلبه القليل الذي يرجع لعدة اسباب أهمها هو عدم الإقبال على تخصص الطب البيطري لأسباب إجتماعية مع أن مهنة الطب البيطري متميزة في مجالات العمل بعد التخرج حيث يمتلك خريج الطب البيطري خيارات عديدة تمكنه من العمل فيها بالقطاع الحكومي والخاص.
فيما يخص الامراض المعدية .
ولكن للأسف أن الطالب لا يعي أهمية دوره في مجتمعه كما أكد الدكتور بأن تغيير نظرة المجتمع لمهنة الطب البيطري تبدأ بتغيير نظرة الطبيب البيطري نفسه لمهنته التي من خلالها يجبر المجتمع على تقبل هذه المهنة وتقديرها .
كما تحدث الأستاذ الدكتور عن رؤية الكلية المستقلبية لطلاب وحثهم على تطوير مواهبهم وقدراتهم الإبداعية والأخذ بيدهم في نشاطاتهم الامنهجية والتطوعية وأكد بأن الباب مفتوح على مصراعيه أمام أي عمل بيطري تطوعي يخدم المجتمع ويثري شخصية الطلاب.
 
كما تطرقنا إلى موضوع إقامة المستشفى البيطري في جامعة العلوم والتكنولوجيا وأكد الدكتور بأنه تم الإنتهاء من الأوراق الرسمية والاجراءات القانونية وتم طرح العطاء والموافقه عليه من قبل مجلس أمناء الجامعه وخلال سنتين كحد أقصى يكون مجهزاً بالكامل.
 
وفي نهاية المقابلة شكر الأستاذ الدكتور عميد كلية الطب البيطري جهود طاقم الجريدة ونشاطهم الفاعل في الجامعة وأكد بأن الطلاب هم ثروة هذه الجامعه وسلاحها.
 
هديل الصقر

 

 

أضف تعليق